منتديات الملكة سما

منتديات الملكة سما


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) [البقرة:255]


شاطر | 
 

 مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف أشرف
....
....


عدد المساهمات : 1200
نقاط : 2544
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 14/01/2012
العمر : 34
الموقع : http://www.facebook.com/alsheref.ashraf


مُساهمةموضوع: مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..؟    الإثنين يناير 30, 2012 11:16 am

مصر التى فى خاطرى وفى دمى
-----

====

====

مصر التى فى خاطرى وفى دمى

==================

lهِبةُ اللهِ من قديمِ الزمانِ إنها مصرُ فانطلقْ يا لساني

وتجاوزْ حدودَ شِعرٍ ووزنٍ رُبَّ حُبٍّ أقوى من الأوزانِ

ها هو النيلُ وامقٌ يَتَلَوَّى وهْو يبكي محبةَ الوديانِ

فكأَنَّ المياهَ دمعُ عشيقٍ تتهادى حَرَّى على الأجفانِ

وكأَنَّ الأشجارَ تلهو بصبٍّ ذابَ فيها، كما تَلَهَّى الغواني

بل كأَنَّ الورودَ وجناتُ بِكْرٍ مسَّها النيلُ رقةً ببنانٍ

بل كأنَّ النخيلَ جِيدُ عروسٍ وعليه التمورُ عِقْدُ جُمانِ



النسيمُ العليلُ يُصدِرُ همساً يُشبِهُ الغُنجَ في دلالِ الحِسانِ

والطيورُ البيضاءُ جَوْقةُ عزفٍ يفتحُ العودُ صدرَهُ للكمانِ

والضُحى شمسهُ تُُرتِلُ نوراً فوق هامِ الحقولِ والغيطانِ

رُبَّ ماءٍ يميسُ بين رياضٍ أسكرَ القلبَ مثلَ بنتِ الدنانِ

عدَّدَ الحسنُ في الجَمَالِ جِناناً فإذا النيلُ ثامنٌ في الجِنانِ


-----------------
يا شِراعاً بصفحةِ النيلِ يجري وبه الليلُ والهوى جالسانِ

ورقيبٌ بين الغيومِ مُطِلٌّ يتغاضى!!! فتضحكُ الشفتانِ

ويدورُ الحديثُ دونَ كلامٍ لخَّصتْ ألفَ خُطبةٍ نظرتانِ


أنا يا مِصرُ عاشقٌ لكِ حتى لم يعدْ لي من البكا دمعتانِ

نُوَبُ الحُبِّ جرَّحتني كثيراً وكثيرٌ صبري على الحدثانِ

قد تقلَّبتُ بين حلوٍ ومُرِّ فعيونٌ نُجْلٌ وطعنُ سنانِ

ودخلتُ النزالَ في الحُبِّ لكنْ ضَاع سيفي مني وضَاع حصاني


--------------------
لوَّنتْ مصرُ بالشبابِ ثيابي مشَّطتني وطرَّزَتْ قمصاني

ألبَسَتْني مَعاطفاً من عطورٍ في ذيولي تضوعُ والأردانِ

وسقتني مِنَ الشرابِ المعلَّى لاحِظوا طُهرَهُ بحرفِ بيانِ

فأنا الشافعيُّ قد جاء مصراً فإذا الفقهُ في جديدِ معاني

قبلها لم يكنْ هنالكَ شِعرٌ كلُّ ما كانَ قبلها شطرانِ

بعدها دفقةُ النُّبوغِ تجلَّتْ إن " شوقي" و "حافظاً" باركاني



-----------------
أيُّها الحاسدان، ما العشق إلاّ مُغرَمٌ، إنَّما له .... حاسدانِ

لا يَعيبُ الورودَ إن قيلَ فيها إن خدَّ الورودِ أحمرُ قانِ

قد طَوَتْ مصرُ سِفْرَ كلِّ الليالي فهي للدهرِ كُلِّهِ دَفَّتانِ

ولها بصمةٌ بكلِّ فؤادٍ وبقلبي أنا لها بصمتانِ


----------------

مصرُ، يا مصرُ والتواريخُ كلَّتْ في لحاقٍ وأنتِ في جريانِ

"فعزيزٌ" و "يوسُفٌ" و "زليخا" وادخلوا "مصرَنا" بكلِّ أمانِ

وتجلِّي الإله في الطُّورِ يكفي لكِ عزاً يا مصرُ في الأكوانِ

والتراتيلُ في مديحكِ تَتْرى في سطورِ الإنجيلِ والقرآنِ

مِنْ ثرى مصرَ جدتان لِعُرْبٍ وأصيلٌ إذا التقتْ جَدَّتانِ

رحِمُ الدمِّ والعقيدةِ مصرٌ سِرُّها خالدٌ، هو "الرحِمَانِ"

فاسألوا الفقهَ والحديثَ ونحواً كيفَ كانتْ لهم كصدرٍ حانِ

واسألوا "الضَّادَ" من حَمَاها تُجِبْكمْ إنّهُ الأزهرُ الشريفُ حَمَاني

وأذكروا لي رأساً لعِلْمٍ وفَنٍّ لم تكنْ فوقَهُ لمصرَ يدانِ


-------------------

إسألوا الرملَ من سقاهُ يُجِبْكم: جيشُ مصرٍ بدمِّهِ قد سقاني

وانظروا العينَ " عينَ جالوت" تروي بعد "قُطزٍ"، حديثُها أُرْجواني

وستحكي حطينُ: جيشُ صلاحٍ هو في القلبِ والجناحِ "كِناني"

ليس نصرٌ من غير مصرٍ لَعَمري هل رأيتمُ خيلاً بلا فرسانِ

ليس للشرقِ نهضةٌ دونَ مصرٍ كيفَ يَعلو بيتٌ بلا أركانِ

خاطَتِ الشمسُ للكنانةِ فستانَ زفافٍ... يا روعةَ الفستانِ

ثم رشَّتْ عليه بعضَ نجومٍ أَشعلَ الكونَ نورُها الربَّاني

عندما تَغزِلُ الشموسُ خيوطاً لحبيبٍ ... فالمجدُ في الخيطانِ


-----------------------

يا عروسَ الزمانِ يلقي عليها وهي في العرشِ تاجَهُ النوراني

ثم يحني وقارَهُ في خشوعٍ لاثماً كفَّها بكلِّ حنانِ

فإذا قُبلةُ الزمانِ شِفاهٌ وإذا " الثغرُ" في لَمى أسوانِ

"ثغرُها" أدهشَ البحارَ فجاءتْهُ وأغفَتْ ترتاحُ في الشطآنِ

أسَندَ البحرُ رأسَه وتمنَّى أَمنياتُ البحارِ، أَحلى الأَمانِي

واتَّكَتْ كفُّهُ على صَدَفاتٍٍ فَهَمَى لؤلؤٌ بكلِّ مكانِ

حلمَ البحرُ ذاتَ ليلٍ فلمَّا أصبحَ الصبحُ .. كانَ محضَ عيانِ


فعلى "اسكندريةَ" البحرُ أَرسَى فإذا الشِّعرُ بيتُهُ اْسكندراني
---------------------

مصرُ... يا مصرُ إذْ ذكرتُكِ ضَجَّتْ في قصيدي مباهجٌ وأغاني

فحقولٌ من البنفسجِ شِعري وقوافيَّ شهقةُ الريحانِ

وحروفي براعمُ اللوزِ لكنْ نقطةُ الحرفِ حبةُ الرُمَّانِ


-------------------

رغمَ هذا ومصرُ أعلى وأغلى

ريشتي حاولت، وقولي، ولكنْ أعجزت مصرُ ريشتي ولساني

-----


===========
فأكتب سلام النيل مصر وأهلها
---

------

قد طَوَتْ مصرُ سِفْرَ كلِّ الليالي فهي للدهرِ كُلِّهِ دَفَّتانِ

ولها بصمةٌ بكلِّ فؤادٍ وبقلبي أنا لها بصمتانِ


--------------

يقـولـون: سافر.. وجرب وحاول

ففوق الرءوس.. تـدور المعاول

وفي الأفـق غـيم.. صراخ.. عويل

وفي الأرض بركان سخط طويل

وفوق الزهور يموت الجمال..

وتـحت السفوح.. تئن الجـبال


ويخـبو مع القهر عزم الرجال

وما زلت تحمل سيفـا عتيقـا..

تصارع بالحلم.. جيش الضلال

يـقـولون: سافر.. فمهما عشقـت

نهاية عشقك حزن ثقيل

ستغـدو عليها زمانـا مشاعـا


فـحلمك بالصبح وهم جميل

فكل السواقي التي أطربتـك

تـلاشي غنـاها

وكل الأماني التي أرقتـك..

نسيت ضياها

ووجه الحياة القديم البريء


تكسر منـك..

مضي.. لن يجيء

يقـولـون: سافر..

فـمهما تـمادي بك العمر فيها

وحلـــقت بالنـاس بين الأمل

ستـصبح يوما نـشيدا قـديما


ويطـويك بالصمت كهف الأجل

زمانـك ولـي وأصبحت ضيفـا

ولـن ينجب الزيف.. إلا الدجل..

يقولون سافر.. ولا يعلمون

بأني أموت...وهم يضحكون

فمازلت أسمع عنـك الحكايا


وما أسوأ الموت بين الظنون

ويخفيك عني ليل طويل

أخبئ وجهك بين العيون

وتـعطين قلبك للعابثين

ويشقـي بصدك من يخلصون

ويقصيك عني زمان لقيط


ويهنأ بالوصل.. من يخدعون

و أنثر عمري ذرات ضوء

وأسكـب دمي.. وهم يسكرون

و أحمل عينيك في كل أرض

و أغرس حلـمي.. وهم يسرقون

تساوت لديك دماء الشـهيد


وعطر الغواني وكأس المجون

ثلاثون عاما وسبع عجاف

يبيعون فيك.. ولا يخجلون

فلا تتـركي الفجر للسارقين

فعار علي النيل ما يفعلون

لأنك مهما تناءيت عنـي


وهان علي القلب ما لا يهون

و أصبحت فيك المغنـي القديم

أطوف بلحني.. ولا يسمعون

أموت عليك شهيدا بعشقي

و إن كان عشقي بعض الجنـون

فكل البلاد التي أسكرتني


أراها بقلـبي.. تراتيل نيل

وكل الجمال الذي زار عيني

و أرق عمري.. ظلال النـخيل

وكل الأماني الـتي راودتـني

و أدمت مع اليأس قلبي العليل

رأيتك فيها شبابا حزينـا


تسابيح شوق.. لعمر جميل

يقولـون سافر..

أموت عليك.. وقبل الرحيل

سأكتب سطرا وحيدا بدمي

أحبك أنت..

زمانـا من الحلم.. والمستحيـل


-------

( شعر فاروق جويدة )


--
---





عدل سابقا من قبل الشريف أشرف في الإثنين يناير 30, 2012 11:44 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كلاشنكوف
....
....


عدد المساهمات : 884
نقاط : 1339
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
الموقع : janner_star5555


مُساهمةموضوع: رد: مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..؟    الإثنين يناير 30, 2012 11:24 am

مصر بقلوب كل العرب
تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكة سما
صـــاحبة المـنتدى

صـــاحبة المـنتدى


عدد المساهمات : 13493
نقاط : 22734
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
الموقع : http://samaa5.yoo7.com/u2


مُساهمةموضوع: رد: مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..؟    الثلاثاء يناير 31, 2012 6:31 am

كلمات احمد رامي


مصر التي في خاطري وفي فمي
أحبها من كل روحي ودمي
ياليت كل مؤمن بعزها يحبها حبي لها
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم
من عمرنا وجهدنا
عيشوا كراما تحت ظل العلم تحيا لنا عزيزة في الأمم
أحبها لظلها الظليل بين المروج الخضر والنخيل
نباتها ما اينعه مفضضا مذهبا
ونيلها ما أبدعه يختال ما بين الربى
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم
من قوتنا ورزقنا
لا تبخلوا بمائها على ظمي واطعموا من خيرها كلّّ فم
أحبها للموقف الجليل من شعبها وجيشها النبيل
دعا إلى حق الحياة لكل من في أرضها
وثار في وجه الطغاة مناديا بحقها
وقال في تاريخه المجيد يا دولة الظلم انمحي وبيدي
بني الحمى والوطن من منكم يحبها مثلي أنا
نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم
من صبرنا وعزمنا
صونوا حماها وانصروا من يحتمي
ودافعوا عنها تعش وتسلم
يا مصر يا مهد الرخاء يا منزل الروح الأمين
أنا على عهد الوفاء في نصرة الحق المبين مشكوووووووووور اشرف على طرحك الاكثر من رائع ومصر هتفضل فى امان لان ربنا حافظها وقال ادخلوها بسلام امنين تقبل مرورى





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الملكة سما :: ®––•(-• آلمنتديـآت آلعـآمـه •-)•––© :: منتـــــــدى مصــــر بعـــد ثـــورة 25 ينــــــايــــر-
انتقل الى: