منتديات الملكة سما

منتديات الملكة سما


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) [البقرة:255]


شاطر | 
 

 الشعب المرجانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملكة سما
صـــاحبة المـنتدى

صـــاحبة المـنتدى
avatar

عدد المساهمات : 13493
نقاط : 22734
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
الموقع : http://samaa5.yoo7.com/u2


مُساهمةموضوع: الشعب المرجانية   السبت مايو 19, 2012 10:48 pm












[size=21]


[center][size=21]الشعـاب المرجانية



المرجان
: من عجائب مخلوقات الله، يعيش في البحار على أعماق تتراوح بين خمسة أمتار
وثلاثمائة متر، ويثبت نفسه بطرفه الأسفل بصخر أو عشب، وفتحة فمه التي في
أعلى جسمه، محاطة بعدد من الزوائد يستعملها في غذائه، فإذا لمست فريسة هذه
الزوائد وكثيرا ما تكون من الأحياء الدقيقة كبراغيث الماء، أصيبت بالشلل في
الحال والتصقت بها، فتنكمش الزوائد وتنحني نحو الفم، حيث تدخل الفريسة إلى
الداخل بقناة ضيقة تشبه مريء الإنسان.

ويتكاثر هذا الحيوان
بخروج خلايا تناسلية منه، يتم بها إخصاب البويضات، حيث يتكون الجنين الذي
يلجأ إلى صخرة أو عشب يلتصق به، ويكون حياة منفردة، شأنه في ذلك شأن
الحيوان الأصلي.

ومن دلائل قدرة
الخالق أن حيوان المرجان يتكاثر بطريقة أخرى هي التزرر، وتبقى الأزرار
الناتجة متحدة مع الأفراد التي تزررت منها، وهكذا تتكون شجرة المرجان التي
تكون ذات ساق سميك، تأخذ في الدقة نحو الفروع التي تبلغ غاية الدقة في نهايتها، ويبلغ طول الشجرة المرجانية ثلاثين سنتيمترا.


والجزر المرجانية الحية ذات ألوان
مختلفة، نراها في البحار صفراء برتقالية أو حمراء قرنفلية، أو زرقاء
زمردية، أو غبراء باهتة.والمرجان الأحمر، هو المحور الصلب المتبقي بعد فناء
الأجزاء الحية من الحيوان، وتكون الهياكل الحجرية مستعمرات هائلة، وكان
المظنون أن هذه المستعمرات إن هي إلا قمم البراكين المغمورة تحت
الماء.وأكثر ما توجد هذه المستعمرات في المحيطين الهندي والهادي، حيث ترتفع
عن الماء وتتسع حتى يبلغ من اتساعها أن تستعمر وتأهل بالسكان، وقد تبقى
تحت سطح الماء، وبذلك تصبح خطرا يهدد الملاحة.ومن هذه المستعمرات، سلسلة
الصخور المرجانية المعروفة باسم (الحاجز المرجاني الكبير) الموجود بالشمال
الشرقي لاستراليا، ويبلغ طول هذه السلسلة 1300 ميل وعرضها 50 ميلا، وهى
مكونة من هذه الكائنات الحية الدقيقة الحجم. توجد الشعاب المرجانية في
المياه الاستوائية التي تقل أعماقها عن 50 متر وهي ذات شفافية
عالية حيث تحد من وجودها قلة الإضاءة ودرجات الملوحة العالية ونسبة
التعكير والتغير الكبير في درجات الحرارة ، وتتراوح درجة الحرارة المثلى
لنمو المرجان ما بين 25 إلى 32 مئوية لذا فإنها تعيش في المياه الدافئة
الاستوائية والمدارية بين خطي عرض 30 شمالا و 25 جنوبا وتوجد هذه المياه في
المحيطين الهندي والهادئ والبحر الأحمر والخليج العربي وبالقرب من خليج
المكسيك وجزء من الهند الغربية وتنمو الشعاب رأسيا ببطئ شديد بمعدل يتراوح
من 0,2 إلى 0,7 سم في السنة ويستمر نمو المرجان لمئات السنين مما يجعله من
اكثر المخلوقات المسنة في المملكة الحيوانية ، وتبلغ مساحتها في العالم
660,000 كم أي ما يعادل 0,2% من مساحة البحار والمحيطات، وتعتبر الشعاب
المرجانية من البيئات البحرية الهامة ذات الإنتاجية
العالية والتنوع الكبير حيث تضم مجموعة كبيرة من الحيوانات مقارنة بما
تحتويه البيئات البحرية الأخرى ، كما أنها بيئة هامة لنمو وتغذية وتكاثر
الأسماك وتقدر إنتاجية الشعاب المرجانية السليمة بنحو 35 طن في السنة من
الأسماك لكل كيلومتر مربع ، وتوفر الشعاب المرجانية بأشكالها المختلفة
الحماية للسواحل من فعل الأمواج واعتبارها واحات في صحراء المحيطات .





المرجان
: هو حيوان لا فقاري ، منه الرخو والصلب وهو الشائع ، ومنه الغير باني
للشعاب ( لا يدخل في مكوناته بناء الشعاب ) ، ومنه الباني للشعاب ( بناء
الهيكل الاساسي للشعاب ) ويحتوي في أنسجته على خلايا طحلبية وهي مصدر
الطاقة الأول لنشاط المرجان الباني للشعاب . أشكال الشعب المرجانية: 1)
الحيد المرجاني: الحيد المرجاني بشكل عام في البحر الأحمر يمتد من الساحل
بمسافة عرض متوسط 60 مترا والحافة الخارجية لهذا الحيد شديد الميل وتنمو
بها مستعمرات المرجان أفقيا ، ويعتبر الحيد المرجاني الممتد على طول ساحل
البحر الأحمر وبطول يزيد عن 4500 كيلومتر أطول حيد مرجاني في العالم وقد
توجد الحيود المرجانية بعيدا عن الشاطئ وتتمثل في الأجزاء الخارجية حول
الجزر. 2)الحواجز المرجانية: وهي شعاب مرجانية على أشكال مستطيلة تنمو
بعيدا عن الشاطئ وغالبا ما توجد في البحر الأحمر آخذه تجاه شمال جنوب ، وقد
تكون قريبة من الشاطئ وبهذا يكون بينهما وبين الشاطئ مياه هادئة ، قممها
تكون قريبة من سطح الماء وقد تكون مستوية وتميل حوافها وتنمو فيها مستعمرات
المرجان توجد الشعاب المرجانية في المياه الاستوائية التي تقل أعماقها عن
50 متر وهي ذات شفافية
عالية حيث تحد من وجودها قلة الإضاءة ودرجات الملوحة العالية ونسبة
التعكير والتغير الكبير في درجات الحرارة ، وتتراوح درجة الحرارة المثلى
لنمو المرجان ما بين 25 إلى 32 مئوية لذا فإنها تعيش في المياه الدافئة
الاستوائية والمدارية ين خطي عرض 30 شمالا و 25 جنوبا وتوجد هذه المياه في
المحيطين الهندي والهادئ والبحر الأحمر والخليج العربي وبالقرب من خليج
المكسيك وجزء من الهند الغربية وتنمو الشعاب رأسيا ببطئ شديد بمعدل يتراوح
من 0,2 إلى 0,7 سم في السنة ويستمر نمو المرجان لمئات السنين مما يجعله من
اكثر المخلوقات المسنة في المملكة الحيوانية ، وتبلغ مساحتها في العالم
660000 كم أي ما يعادل 0,2% من مساحة البحار والمحيطات، وتعتبر الشعاب
المرجانية من البيئات البحرية الهامة ذات الإنتاجية
العالية والتنوع الكبير حيث تضم مجموعة كبيرة من الحيوانات مقارنة بما
تحتويه البيئات البحرية الأخرى ، كما أنها بيئة هامة لنمو وتغذية وتكاثر
اللسنة من الأسماك لكل كيلومتر مربع ، وتوفر الشجانية بتنوع بيولوجي عالي:
توفر المأوى لآلاف مختلفة من أنواع الطحالب والمرجان والديدان والصدفيات
والقشريات وشوكيات الجلد والأسماك وحيوانات أخرى. تلعب دورا هاما في تدوير
المواد البيولوجية على الكرة الأرضية. تعمل كمصدات طبيعية لحماية السواحل
من قوى التعرية. تسهم في تكوين وتثبيت الجزر المرجانية. توصلت الأبحاث
إلى اكتشافات مثيرة حيث ثبت أن المواد المستخرجة من الكائنات البحرية تساعد
في قتل الخلايا السرطانية. فرصة جيدة للاستثمار السياحي.


3) القطع المرجانية: هي بقع
من الشعاب المرجانية صغيرة الحجم متناثرة ولا يوجد في وسطها جزيرة أو بحيرة
وترتفع من قاع البحر ويحيط بها رمل أو حشائش أو طحالب أو غيره. وتنمو معظم
الشعاب المرجانية على قاع صلب يلتصق بالهيكل الكلسي الصلب ويغطي سطح هذا
الهيكل كائنات صغيرة تقوم بتكوينه وتسمى المرجاليات وتعيش في دهاليز معقدة
تبنيها لنفسها من كربونات الكالسيوم الذي تحصل عليه من عناصر متحللة في ماء
البحر, وتعرف حيوانات الشعب المرجانية كنباتات وحيوانات في آن واحد لما
تحويه من طحالب مجهرية في أنسجتها تسمى الزوزنتلي حيث أنها تستخدم الطاقة
الشمسية لمزج ثاني أكسيد الكربون المذاب في ماء البحر مع الماء لصنع الغذاء
ويكون الأكسجين أحد نواتج هذه العملية ويستهلك هذا الأكسجين من قبل
المرجاليات أثناء عملية التنفس وبهذا يمكن اعتبار حيوان المرجان يعيش
بطريقة تكافلية تضمن بقائه عن طريق حصول حيوان المرجان على جزء غذائه عن
طريق أحياء طحلبية تعيش داخل خلاياه , إضافة إلى غذائه على الهائمات
الحيوانية.

أهمية الشعاب المرجانية:

1- حدائق مائية ومن مكونات البحر الجميلة .
2- خزائن غذائية للبحاروللكائنات البحرية والأسماك .
3- من العوامل المساعدة لظهور الجزر والساتر الطبيعي لها.
4- أهم حلقات السلسلة الحياتية للبيئة البحرييه
5- ثروة قومية وسياحية.

الشعاب المرجانية حياة زاخرة والشعاب المرجانية واحدة من أبهى وأعجب خلق
الله؛ فهي عبارة عن هياكل ضخمة من الحجر الجيري، وهي تمثل مأوى لأكثر من
ربع الكائنات البحرية المعروفة (بها أكثر من 4000 فصيلة مختلفة من السمك،
و700 فصيلة من المرجان، وآلاف النباتات والحيوانات الأخرى)، والمرجان الذي
يُعتقد خطأً أنه نوع من أنواع الحجر أو النبات، ما هو إلا الهيكل العظمي
لنوع من أنواع الكائنات الحية، والذي يعرف بالبولب المرجاني coral polyp،
وهو حيوان لا فقري، يتبع فصيلة القناديل البحرية، ويتكوّن من جسم كيسيّ
الشكل، به فم محاط بمجسات لادغة، ويكوّن لنفسه هيكلاً حجريًّا واقيًا،
باستخدام كربونات الكالسيوم الموجودة في البحر. وتغطي كل شجرة مرجانية آلاف
البوالب؛ لذا يطلق عليها مستعمرة، وتستكين البوالب المرجانية داخل هياكلها
العظمية طوال النهار لتخرج ليلاً من أجل اصطياد الطعام .

تغذية الشعاب المرجانية تعايش تكافلي

تتغذى هذه البوالب بطريقتين : إما عن طريق اصطياد ما يُعرف بالعوالق
الحيوانية حيوانات غاية في الصغر طافية في مياه البحار- حيث تمد البوالب
مجسّاتها لتصطاد تلك العوالق، ثم تضعها داخل فمها ليتم هضمها داخل المعدة،
أو عن طريق طحلب أحادي الخلية يُسمى "زوزانثللي" ، يعيش داخل أنسجة البولب
المرجاني، ويوفر له أكثر من 98% من احتياجاته الغذائية؛ حيث يقوم هذا
الطحلب الميكروسكوبي بعملية التمثيل الضوئي - تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى
أكسجين وكربوهيدرات باستخدام الطاقة الشمسية - وبالتالي فإن الشعاب
المرجانية لا تستطيع البقاء إلا في المياه الضحلة الصافية؛ حتى يمكن أن
يصلها ضوء الشمس بسهولة. يعيش في كل بوصة مربعة من المرجان الملايين من هذه
الطحالب، وهي التي تعطي للشعاب المرجانية لونها البني المخضرّ. وبالإضافة
إلى توفير هذه الطحالب الطاقة اللازمة للبوالب المرجانية من أجل بناء
هياكلها العظمية، فإنها أيضا تقوم بمعالجة فضلاتها من أجل الاحتفاظ ببعض
المواد الغذائية الهامة. أما من ناحيتها، فتوفر البوالب المرجانية للطحالب
ثاني أكسيد الكربون ومكانًا آمنًا للحياة.

تكاثر الشعاب المرجانية

تختلف عملية تكاثر الشعاب المرجانية حسب الفصيلة؛ فهناك الفصائل الخنثى
التي تتكاثر لا جنسيا ، و هناك الفصائل أحادية النوع التي تتكاثر جنسيًّا.
وفي أغلب الفصائل يتم إطلاق البويضات والحيوانات المنوية، بإعجاز إلهي في
نفس الليلة مرة كل عام؛ لتحدث عملية الإخصاب، وبالتالي تتكون اليرقة، التي
تعوم حتى تبلغ سطح البحر؛ حيث تبقى أيامًا أو أسابيع، ثم تعود إلى القاع؛
لتلتصق بأي سطح صلب، وتتحول إلى بولب. وفي هذه المرحلة يبدأ البولب في
التكاثر اللا جنسي، مكوّنًا بوالب مطابقة له تمامًا، يلتصق بعضها ببعض،
فتكوّن في النهاية مستعمرة مرجانية. حين يموت البولب المرجاني يترك وراءه
هيكله الخارجي، الذي يكوّن أساسًا لبولب آخر يبني فوقه هيكله الخاص به،
وبالتالي تتكون الشعاب المرجانية من طبقات عديدة من هياكل البوالب الميتة،
تغطيها طبقة رفيعة من البوالب الحيّة. وتختلف الشعاب المرجانية في سرعة
نموها؛ فبعض الفصائل ينمو بمعدل من 5 إلى 25 مليمترًا في السنة، في حين قد
يصل معدل النمو في فصائل أخرى إلى 20 سنتيمترًا في السنة.

التهديدات التي تواجه الشعاب المرجانية

تهدد الأنشطة البشرية أكثر من 58% من الشعاب المرجانية على مستوى العالم (27% منها تواجه أخطارًا شديدة)، ومن أمثلة تلك الأنشطة:
1. إنشاء قرى ومدن ساحلية بطريقة غير مسئولة
: ففي بعض الأماكن يتم صبّ الإسمنت فوق الشعاب المرجانية؛ لزيادة مساحة
الشاطئ، من أجل بناء مطارات، أو مشاريع إنشائية. كما أن عمليات الجرف
لقيعان الموانئ وممرات السفن، بالإضافة إلى التخلص من النفايات بها، يؤدي
إلى تدمير مباشر للنظام البيئي الخاص بالشعاب المرجانية كاملا. وفي بعض
المناطق يتم استخراج الرمل والجير من الشعاب المرجانية ذاتها،
من أجل صناعة الإسمنت اللازم لبناء المشاريع الإنشائية. كما أن تخلّص هذه
المشاريع من الصرف الصحي داخل البحر يؤدي إلى زيادة نمو الطحالب البحرية،
التي تحجب الضوء عن الشعاب المرجانية، وبالتالي تفقد "الزوزانثللي" القدرة
على توفير الغذاء للبوالب المرجانية.
2. تلوث مياه البحار: وينتج عن التسربات النفطية، والتخلص المتعمد لمياه صابورات السفن الزيتية.
3. الصيد الجائر: وهو يؤدي إلى خلق عدم توازن
في النظام البيئي الخاص بالشعاب المرجانية؛ وهو ما يؤدي إلى هيمنة بعض
أنواع الكائنات البحرية الضارة بالشعاب
4. أساليب الصيد المدمرة: مثل: الصيد باستخدام السيانيد وكيماويات أخرى سامة، والصيد باستخدام المواد المتفجرة.
5. الاحتباس الحراري: ارتفاع درجات حرارة
المياه بسبب الاحتباس الحراري يؤدي إلى موت "الزوزانثللي"، التي تعتمد
عليها البوالب المرجانية كمصدر طاقة لها. ويؤدي ذلك حتمًا إلى موت الشعاب
المرجانية نفسها. كما أنه من المتوقع زيادة تكرار وحدّة العواصف
الاستوائية، التي بإمكانها التسبب في تدمير الشعاب المرجانية. هذا بالإضافة
إلى ارتفاع مستوى البحار، الذي سيؤثر تأثيرًا مباشرًا على الشعاب
المرجانية


الشعاب المرجانية في بحار المنطقة العربية

تتميز الأنظمة البيئية للشعاب المرجانية الموجودة ببحار الشرق الأوسط بأنها
غنية، وبها تنوّع حيوي واضح، بالإضافة إلى كونها في حالة عامة جيدة. هذا
بسبب ندرة تواجد المدن والمجتمعات الساحلية الكبيرة، وبالتالي فإن وجود
العامل الإنساني السلبي على الشعاب المرجانية يُعدّ ضعيفًا. في الخليج
العربي تتنوع الشعاب المرجانية أقل منه بالبحر الأحمر (55- 60 فصيلة،
بالمقارنة إلى 200 فصيلة في البحر الأحمر)، وذلك بسبب تأرجح درجات حرارة
المياه بين المرتفعة والمنخفضة، بالإضافة إلى زيادة ملوحة المياه. ورغم
تسربات النفط الغزيرة، التي حدثت أيام حربي العراق وإيران، والعراق
والكويت، فلم يُحدِث مثل هذا التسرب آثاره المتوقعة على الشعاب؛ وهو ما
يشير إلى القدرة الهائلة للشعاب المرجانية بالمنطقة على التكيف. إلا أن خطر
تلوث مياه الخليج العربي بالملوثات الصناعية والنفطية والمدنية قائم في
عدة مناطق، كما أن التخلص من الصرف الصحي في مياه الخليج أخذ في الازدياد.
أيضًا يمثل الصيد الجائر والمشاكل الناتجة عن إنشاء مدن وقرى ساحلية خطورة
شديدة بمنطقة الخليج العربي. كانت المشكلة الرئيسية للسكان قبل إقامة
المحمية التي تغطي فقط منطقة صغيرة من الماء قرب جزيرة سوميلان، شكوى
الصيادين من تناقص أعداد الأسماك بالرغم من أن المنطقة كانت من قبل غنية
بأسماكها، والسبب في ذلك هو الصيد الجائر واستخدام وسائل الصيد غير
القانونية الأخرى؛ وهو ما أدى لدمار الشعاب المرجانية؛ البيئة الأساسية
لتلك الأسماك والتي تمدها بكم وافر من الغذاء. لكن في غضون سنوات وربما
شهور من إقامة المحمية أصبحت الأسماك فجأة متوافرة خارج المحمية حيث يسمح
بالصيد. والسبب أنه منذ أن تمت حماية منطقة الشعاب عادت بسرعة الأسماك
والحيوانات البحرية الأخرى التي هجرت المكان، ومع الوقت أصبح بعضها يجنح
خارج منطقة المحمية وبالتالي يقع في شباك الصيادين. العوامل الرئيسية لندرة
المرجان في الخليج :  البعد الجغرافي عن مركز العالم للتنوع البيولوجي (
البحار الكبرى ) .  ضيق مساحة مدخل مضيق هرمز والتي تحد من دخول المياه
المالحة التي تحمل اليرقات .  تقلب البيئة البحرية في الخليج .  يعتبر
الخليج العربي منطقة جديدة نسبياً ، فقد جفت مياه الخليج خلال فترة انحسار
مستوى البحار وذلك قبل 20 ألف سنة .






الاسفنجيات sponges أو poriferans

التصنيف العلمي مملكة : مملكة الحيوانات
الشعبة: شعبة الاسفنجيات Porifera الصفوف كلسياتCalcareous sponge
Hexactinellida Demospongiae هي حيوانات تشكل شعبة مستقلة تدعى شعبة
الاسفنجيات Porifera . و هي كائنات بحرية ترشيحية التغذية filter feeder
حيث يتم ضخ الماء إلى داخل المطرس البيولوجي لترشيح الماء و استخلاص دقائق
الطعام . تكون الاسفنجيات عادة الشكل الأبسط للحياة الحيوانية فهي لا تمتلك
نسج حقيقية (مثل الأوليات ) و لا تمتلك عضلات و لا أعصاب و لا أعضاء
داخلية . التشابه بين الاسفنجيات و مستعمرات السوطيات الكاونية
choanoflagellates تظهر احتمال حدوث قفزة تطورية من أحاديات الخلايا
unicellular إلى متعددات الخلايا multicellular . هناك أكثر من 5000 نوع
حديث من الاسفنجيات المعروفة حاليا يمكن ان توجد على أي سطح من المنطقة
داخل-مدية intertidal zone إلى أعماق 8500 م (29000 قدم ) أو اكثر
.مستحاثات الاسفنجيات تعود إلى العهد قبل الكامبري Precambrian , مع ذلك ما
تزال هناك انواع جديدة تكتشف كل يوم . بنية الاسفنجيات بسيطة : فهي تشكل
انبوبا ذو نهاية ملتصقة بصخرة أو أي جسم آخر بينما تبقى النهاية الأخرى ,و
تدعى اوسكوليوم osculum , مفتوحة على البيئة المحيطة . باطن الاسفنج
spongocoel يتألف من جدران مزودة بثقوب تسمح بمرور الماء إلى الداخل
الاسفنجي .












[/size]






[/center]
[/size]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ادعوا الى سبيل ربك
نـــائب المـدير

نـــائب المـدير
avatar

عدد المساهمات : 691
نقاط : 953
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/06/2012


مُساهمةموضوع: رد: الشعب المرجانية   الخميس نوفمبر 22, 2012 3:13 pm

يسلمووووووووووووووووووووووووووا اييدكى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الملكة سما
صـــاحبة المـنتدى

صـــاحبة المـنتدى
avatar

عدد المساهمات : 13493
نقاط : 22734
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
الموقع : http://samaa5.yoo7.com/u2


مُساهمةموضوع: رد: الشعب المرجانية   الإثنين ديسمبر 31, 2012 3:28 am

تسلم يا حودة مشكور على مرورك الدائم والعطر





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشعب المرجانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الملكة سما :: ®––•(-•عآلم آلحيوآن وآلنبآت وآلطيور وآلفضآء •-)•––© :: منتـــــدى عـــالـــم البحــــار-
انتقل الى: